أهلا بك في جامعة عين شمس
أ. د. عبد الفتاح سعود: جارى تطعيم كل من يعمل بالمدن الجامعية والطلاب المقيمين بها
أ. د. عبد الفتاح سعود: جارى تطعيم كل من يعمل بالمدن الجامعية والطلاب المقيمين بها

صرح أ.د. عبد الفتاح سعود نائب رئيس جامعة عين شمس لشئون التعليم والطلاب أن الامتحانات بدأت في معظم كليات الجامعة وسط إجراءات احترازية مشددة، حيث يؤدى 180 ألف امتحاناتهم بكليات الجامعة المختلفة، بالإضافة إلى 30 ألف طالب دراسات عليا .

وأوضح أنه نظرًا إلى أن هذه تعد المرة الثالثة التي يتم فيها عقد الامتحانات في ظل فيروس كورونا فإن الأطقم المسئولة عن إدارة الامتحانات بجامعة عين شمس أصبحت أكثر احترافية، وأكثر تناغمًا في تطبيق الإجراءات الاحترازية من خلال منظومة مترابطة علي اتصال دائم وتدار بطريقة بها توحيد قياسي .

وأكد أ.د. عبد الفتاح سعود أن اللجنة العليا للإجراءات الاحترازية بالجامعة برئاسة سيادته ونائب رئيس اللجنة أ.د. هشام تمراز نائب رئيس الجامعة لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة وعضوية كل وكلاء الكليات لشؤون البيئة في حالة انعقاد دائم، وتتابع تطبيق كافة الاجراءات الاحترازية خلال الامتحانات من تحقيق للتباعد الاجتماعي وقياس درجة الحرارة على البوابات وتوفير التهوية الجيدة باللجان، إلى جانب تقسيم الامتحانات على أكثر من فترة امتحانية في اليوم الواحد، مع الالتزام الكامل بالكمامة من قبل الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والمراقبين.

وأشار إلى أنه تم تخصيص حجرات للعزل في حالات الاشتباه بفيروس كورونا وتوفير سيارات الإسعاف، مع الاهتمام الكامل بكافة إجراءات الحماية المدنية من سيارات الإطفاء ومعدات التعامل مع الحرائق، كما أولت الجامعة اهتمام خاص بالمدن الجامعية، وتم وضع قواعد لكيفية التعامل في حالات الاشتباه والإصابة وطرق التعقيم، لافتا إلى أنه جارى تطعيم كل من يعمل بالمدن الجامعية والطلاب المقيمين بها.

وأشاد أ.د. عبد الفتاح سعود بوعي الطلاب، حيث أكد أنه خلال جولاته التفقدية للجان الامتحانات بالكليات المختلفة لاحظ أن الطلاب أصبحوا أكثر وعيًا والتزامًا بالإجراءات الاحترازية، مشيرًا إلى تنظيم الجامعة للعديد من الفعاليات لنشر الوعي بضرورة تطبيق الإجراءات الاحترازية.

وأخيرا أوضح أ.د. عبد الفتاح سعود نائب رئيس جامعة عين شمس لشؤون التعليم والطلاب أنه يتم إعداد تقارير يومية لوزير التعليم العالي عن سير الامتحانات وحالات الاشتباه، مؤكدًا أن الوضع حتى الآن مطمئن جدًا.