أهلا بك في جامعة عين شمس

الثامن عشر من يونيو.. العرض الفني الختامي لطلاب جامعة عين شمس في المهرجان الدولي للطبول والفنون التراثية

2021-06-12 إلي 2021-06-18
جامعة عين شمس
الثامن عشر من يونيو.. العرض الفني الختامي لطلاب جامعة عين شمس في المهرجان الدولي للطبول والفنون التراثية

تواصل فرقة الفنون الشعبية لطلاب جامعة عين شمس مشاركتها في المهرجان الدولي للطبول والفنون التراثية، والذي تحتضن القاهرة دورته الثامنة في الفترة من 12 وحتى 18 من يونيو الجاري تحت شعار " حوار الطبول من أجل السلام " .

هذا وقد لاقت مشاركة فرقة الفنون الشعبية لجامعة عين شمس في المهرجان استحسان وإشادة دولية واسعة، خاصة وأنها الجامعة المصرية الوحيدة التي تنفرد بالمشاركة بتبلوهات فنية متنوعة طوال الأيام السبعة للمهرجان.

وقد لاقى الطلاب أعضاء فرقة الفنون الشعبية للجامعة كافة سبل الدعم والرعاية من أ. د محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس و أ. د. عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب.

وجاءت مشاركة فرقة الفنون الشعبية لجامعة عين شمس مميزة ومتفردة ، نظراً لتعدد التابلوهات الفنية التي تنوعت بين التابلوه الأفريقي والتابلوه الصعيدي والتابلوه الديني، إلى جانب رقصة ونشيد جامعة عين شمس بالزي الفرعوني والتابلوه الفرعوني على مسرح القلعة و مسرح الأمير طاز، وتستكمل الجامعة عروضها في حديقة الحرية وبيت السناري، وصولاً إلى العرض الختامي يوم الجمعة القادم الموافق 18 يونيو على مسرح القلعة، تحت إشراف أ. د. تامر راضي مستشار نائب رئيس الجامعة للأنشطة الطلابية و أ. محمد الخطيب أمين الجامعة المساعد لشؤون التعليم والطلاب و أ. محمد الشرقاوي مدير عام رعاية الشباب و أ. مصطفى عيسي مدير إدارة النشاط الفني والسادة مشرفي الإدارة.

         
   
         

يشارك في المهرجان 30 فرقة من دول «كولومبيا وجنوب السودان ضيفا شرف المهرجان، إلى جانب فرق دول الفلبين، إندونيسيا، بنجلاديش، باكستان، الكونغو الديمقراطية، مصر، سوريا، فلسطين، السودان، اليمن وبعض الجاليات الأجنبية المقيمة بمصر».

وكانت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة قد شهدت حفل افتتاح المهرجان والذي أقيم على مسرح بئر يوسف بالقلعة، بحضور الدكتور انتصار عبد الفتاح مؤسس ورئيس المهرجان ونخبة من الفنانين والإعلاميين وممثلي الدول المشاركة.

يهدف المهرجان إلى دعم القيم الروحية المرتبطة بمفاهيم الخير والسلام والمحبة والتفاؤل والبهجة، وتوطيد العلاقات بين الشعوب من خلال رابطة الفن، وتحقيق مزيد من التوافق والتعرف على الثقافات المختلفة، فضلاً عن نشر والحفاظ على التراث المصري الأصيل النابع من قلب المجتمع المصري.

ومن الجدير بالذكر أن فاعليات المهرجان تقام في عدة أماكن سياحية وأثرية منها بئر يوسف بالقلعة، بيت السناري بالسيدة زينب، ساحة الهناجر بدار الأوبرا المصرية، قصر الأمير طاز وقبة الغوري، وتبدأ جميع الفاعليات في الثامنة مساءاً، مع مراعاة تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية.