أهلا بك في جامعة عين شمس
جامعة عين شمس تتصدر مراكز متقدمة في مسابقة وزارة التعليم العالي لأفضل جامعة مصرية للعام الجامعي 2020/2021
جامعة عين شمس تتصدر مراكز متقدمة في مسابقة وزارة التعليم العالي لأفضل جامعة مصرية للعام الجامعي 2020/2021

في احتفالية كبرى أقامتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، تم خلالها إعلان جوائز مسابقة أفضل جامعة مصرية للعام الجامعي 2020/2021، أعلن أ. د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، تصدر جامعة عين شمس المركز الأول كأفضل جامعة مصرية، وذلك برئاسة أ. د محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس وإشراف عام أ. د. عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم و الطلاب و أ. د. أيمن صالح نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا و البحوث و أ. د. هشام تمراز نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، حيث حصدت جامعة عين شمس مراكز متقدمة في المسابقة التي نظمتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لاختيار أفضل جامعة للعام الجامعي 2020/2021، والتي شاركت بها كل الجامعات المصرية الحكومية والعديد من المراكز البحثية و تقام للعام الثالث على التوالي .

         
   
         
   

فقد حصدت جامعة عين شمس المركز الأول في مسابقة أفضل جامعة في استقبال العام الدراسي وواجهت كوفيد-19 ، كما حصدت الجامعة المركز الأول في مسابقة أفضل جامعة في الأبحاث التطبيقية المنشورة من حيث الإبداع وارتباطها بالصناعة.

وفازت جامعة عين شمس بالمركز الثاني في مسابقة أفضل موقع إلكتروني، والمركز الثالث في مسابقة أفضل جامعة صديقة للبيئة.

         
   
         

يأتي ذلك نظراً للطفرة النوعية التي شهدتها جامعة عين شمس في السنوات الأخيرة وفق خطة تطوير استراتيجية متكاملة تم وضعها بعناية لتواكب بها الجامعة التطورات المتلاحقة وتصبح واحدة من جامعات الجيل الرابع، إلى جانب احتفاظها بعراقتها التاريخية منذ نشأتها في الخمسينيات من القرن الماضي، حيث تعد جامعة عين شمس من أقدم وأعرق الجامعات المصرية باعتبارها مؤسسة تعليمية وبحثية وخدمية تتبنى الابتكار .

وقد كانت جامعة سباقة في اتخاذ خطوات استباقية لمواجهة الجائحة العالمية على كافة الأصعدة ونجحت من خلال إجراءات غير مسبوقة في مواجهة التحديات التي فرضتها الظروف الصحية العالمية حتى قبل وصول الجائحة إلى مصر، الأمر الذي أهلها بجدارة لحصد مراكز متقدمة في مختلف المسابقات التي أطلقتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

واستطاعت الجامعة أن تقوم بكافة أدوارها الأكاديمية والبحثية والخدمية والمجتمعية على أعلى مستوى، وهو ما أشادت به لجان التقييم والتحكيم والتي ضمت خبراء من تخصصات مختلفة.