أهلا بك في جامعة عين شمس

لأول مرة.. الجامعة تستقبل طلاب الثانوية لإجراء التنسيق الإلكتروني

استقبلت معامل التنسيق الإلكتروني جامعة عين شمس، طلاب المراحل الثلاث لتنسيق القبول بالجامعات للعام الجامعي 2020/2021.

وتستضيف جامعة عين شمس هذا الحدث للمرة الأولى في تاريخها، وجهزت له 13 معملًا للحاسب الآلي لتقديم خدمات التنسيق الإلكتروني لطلاب الثانوية العامة، موزعة على خمسة مقرات بما يضمن توفير الخدمة للطلاب وذويهم على نطاق واسع، وذلك تحت رعاية أ.د. محمود المتيني رئيس الجامعة، وإشراف أ.د. عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، الأستاذ محمد الخطيب الأمين العام المساعد لشئون التعليم والطلاب، الأستاذة ريهام مدير عام الإدارة العامة لشئون التعليم والطلاب.

وتم تخصيص مقرين بالحرم الجامعي الرئيسي بالعباسية (امتداد الخليفة المأمون) بكليتي الآداب والحاسبات والمعلومات، ومقر آخر بكلية الهندسة في بميدان عبده باشا بالعباسية، ومقر بكلية البنات بمصر الجديدة بشارع الميرغني، وآخر بكلية الزراعة بشبرا الخيمة لإتاحة تسجيل الرغبات إلكترونيا من خلال موقع التنسيق الإلكتروني:

وقد تم مراعاة التوزيع الجغرافي للمقرات والمعامل المخصصة للتنسيق الإلكتروني لتوفير الخدمة والتيسير على أكبر عدد من الطلاب وأسرهم.

واتخذت كافة مقرات التنسيق الإلكتروني بالجامعة كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة لضمان حسن سير أعمال التنسيق، كما تم تخصيص فرق من الإداريين المدربين على إجراء أعمال التنسيق الإلكتروني لتقديم المساعدة والإرشادات اللازمة للطلاب وأسرهم، بالإضافة إلى تخصيص أماكن انتظار للطلاب وأولياء أمورهم.

وحرصت الجامعة على تجهيز المقر الجديد لمكتب التنسيق المركزي، بما يضمن إتمام وتنفيذ أعمال التنسيق على النحو اللائق بمكانة الجامعة التي تستضيف مكتب التنسيق المركزي لأول مرة في تاريخها.

كما تم تخصيص فرق من الإداريين المدربين على إجراء أعمال التنسيق الإلكتروني لتقديم المساعدة والارشادات اللازمة للطلاب وأسرهم، كما تم تخصيص أماكن الانتظار التي يتوافر بها كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة.

إجراءات السلامة

كان ا. د. محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس قد وجه بضرورة اتخاذ كافة الاجراءات الوقائية لضمان سلامة الطلاب واولياء أمورهم والعاملين بمكتب التنسيق.

وأكد ا. د. عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب أنه تم توفير كافة التدابير اللازمة لتسهيل أعمال مكاتب التنسيق بما ييسر على الطلاب وذويهم إتمام عمليات التسجيل الإلكتروني بسرعة ودقة متناهية، موضحا أنه تم توفير كافة الخدمات الطبية واللوجستية لخدمة الطلاب وذويهم وخروج أعمال التنسيق بالشكل اللائق، مشيراً إلى أعمال التطوير ورفع الكفاءة التي نفذتها الجامعة بالمسرح الجامعي وملحقاته وصالة الألعاب الرياضية المغطاة بالمدينة الجامعية طلبة بالعباسية والملاعب الرياضية وكذلك إدارات رعاية الشباب لتكون مقرا لمركز التنسيق المركزي.

وأضاف أ.د. عبد الفتاح سعود أن الجامعة استعدت على كافة المستويات الأمنية بالتنسيق مع وزارة الداخلية لتأمين مقار المكتب والصحية بالتعاون مع الإدارة العامة للشئون الطبية والمستشفيات الجامعية مع توفير أعداد إضافية من الأطقم الطبية ليكونوا في حالة تأهب دائم للتعامل مع أي حالة طبية طارئة مع التشديد على ضرورة الالتزام الدائم بأتباع كافة الإجراءات الطبية الاحترازية (من قياس حرارة وغيرها) تجاه جميع المترددين على مكتب التنسيق من السادة الإداريين والطلاب.

كما أشار إلى المبادرة الفعالة التي يقدمها اتحاد طلاب الجامعة، هذا العام وهي تخصيص فرق إرشاد من الطلاب المدربين لمساعدة طلاب الثانوية العامة للحصول بسلاسة ويسر على خدمات مكتب التنسيق المركزي، كما تم توفير أماكن الاستراحة والانتظار للطلاب وذويهم ومراعاة كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة.

الكليات

وحرص عمداء الكليات التي استقبلت طلاب الثانوية العامة أثناء عمليات التنسيق على متابعة أعمال المعامل والإداريين فيها عن كثب، وقاموا بجولات تفقدية متكررة للوقوف على سير العمل في تلك الكليات.

وأكدت الأستاذة الدكتورة رقيه شلبي عميد كلية البنات، على توفير الكمامات والمواد المطهرة وتعقيم المعامل بشكل دوري، موجهة الطلاب والعاملين بالالتزام بالتباعد الاجتماعي، وذلك وسط إقبال كبير من طلاب الثانوية العامة لتسجيل رغباتهم للالتحاق بالجامعات المصرية.

وكانت كلية البنات قد خصصت معملين مجهزين بعدد (40) جهاز حاسب آلي متصلين بشبكة الإنترنت، وكذلك خصصت فريق عمل تم اختياره من ذوي الخبرة في هذا المجال لخدمة الطلاب ومساعدتهم لتلبية احتياجاتهم في تسجيل الرغبات، هذا بالإضافة إلى الإجابة على كافة الاستفسارات والتساؤلات من قبل الطلاب والتساؤلات من قبل الطلاب وأولياء امورهم.

فيما شدد الأستاذ الدكتور ضياء عبد المجيد القائم بأعمال عميد كلية الهندسة، على حرص إدارة الكلية على توفير كافة الإمكانيات اللازمة للوقاية في معامل التنسيق وتوفير فرق عمل لمساعدة الطلاب وأولياء الامور لتسجيل رغباتهم، وأماكن لانتظار الطلاب وأولياء أمورهم لمنع تزاحم الطلاب أثناء تسجيل رغباتهم.

 وأشار الدكتور محمد صبح المشرف العام على معامل التنسيق بالكلية، إلى أنه تم تخصيص معملين مجهزين بعدد (100) جهاز حاسب آلي متصلين بشبكة الإنترنت، وكذلك خصصت فريق عمل تم اختياره من ذوي الخبرة في هذا المجال لخدمة الطلاب ومساعدتهم في تسجيل الرغبات.

وأشارت الأستاذة سيده طه محمد الخولى مسئولة الإشراف على المعامل، أن معامل التنسيق بالكلية تستقبل الطلاب من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الساعة الرابعة عصراً طوال أيام التنسيق، بما في ذلك أيام الإجازات.

من جانبها أشارت د. زينب محمود منسق عام التنسيق بكلية الزراعة إلى أن أعداد المتقدمين تتزايد، مؤكدة أن كل القائمين على معامل التنسيق الإلكتروني بالكلية سوف ينتظرون حتى ينتهى آخر طالب من تسجيل رغباته حيث تستقبل الكلية الطلاب من كافة المناطق المحيطة بالكلية وبعضهم يأتي من مسافات بعيدة.

وأكد أ.د مصطفى مرتضى عميد الكلية الآداب أن إدارة الكلية استعدت لاستقبال الطلاب، وتم اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية التي أقرتها إدارة الجامعة، حرصًا منها على سلامتهم، كما قامت الكلية بعمل الترتيبات الخاصة للطلاب من ذوي الهمم حرصاً على راحتهم وراحة أولياء الأمور.

كما أشار "مرتضى" إلى وضع بعض التعليمات والارشادات من بانرات وبرشورات توزع على الطلاب تسهيلًا في عملية مليء الرغبات وتوفيرًا للوقت والجهد، كما أنه يوجد عدد كافي من الموظفين المدربين لتلبية احتياجات الطلاب أثناء كتابة الرغبات، كما أكد على أن جميع الخدمات المقدمة للطلاب مجانية .

وفي سابقة من نوعها تم تصميم تيشيرت فسفورى موحد يرتديه طاقم المرشدين والفنيين معرف بشعار الكلية مع عبارة " iam here to help "حتى يتسنى للطلاب سهولة التعرف عليهم للاستفادة من خبراتهم.

وأوضحت الأستاذة الدكتورة حنان كامل، وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب، أن الكلية استعدت لاستقبال طلاب الثانوية العامة لتسجيل رغباتهم عبر الموقع الإلكتروني للتنسيق من خلال تجهيز 3 معامل بالكلية، مجهزة بحوالي 30 جهاز لخدمة الطلاب، وأيضا طاقم من الفنيين والمتخصصين لإرشاد الطلاب، مشيرة إلى أنه تطبيقا لتعليمات إدارة الجامعة فإنه تم اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية من خلال تطهير وتعقيم كافة معامل التنسيق الكليات كل ساعتين، كما تم التنبيه بضرورة ارتداء الكمامات، فضلاً عن الحرص على التباعد الاجتماعي بين الطلاب، وذلك لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.

فيما جهزت كلية الحاسبات والمعلومات بالجامعة 3 معامل للتنسيق الإلكتروني بطاقة 100 جهاز، كما وفرت مرشدين بالمعامل لتقديم النصح والارشاد للطلاب أثناء عملية تسجيل الرغبات.

أعداد المتقدمين

وكانت معامل التنسيق الإلكتروني بجامعة عين شمس قد استقبلت 2420 طالباً وطالبة وذلك خلال المرحلة الأولى من التنسيق، فيما استقبلت المعامل خلال المرحلة الثانية أكثر من 3050  طالبًا وطالبة، فيما شهدت المرحلة الثالثة استقبال معامل جامعة عين شمس، أكثر من 4500 طالبًا وطالبة.

حدث تاريخي تستضيفه جامعة عين شمس، لتثبت دوما أنها موجودة لمواكبة الأحداث، وأنها مستعدة للمشاركة في أي نشاط أو عمل يمكن أن يقدم المساعدة للطلاب وذويهم والمجتمع بشكل عام.